نشر في: 12 January 2015
| Print |

علاء علي عبد: ماذا تعلمنا من "هدى"؟

عمان – الإسراء نيوز – خاص – بعد أن حلت "هدى" ضيفة علينا بدءا من منتصف الأسبوع الماضي وحتى مساء أمس، وجدت بأن تلك العاصفة التي كانت باردة بشكل لافت، لم ترحل قبل أن تقدم لنا عددا من الدروس التي تستحق الوقوف عندها:

  • باستثناء الأجهزة المعنية التي تعاملت كوادرها بكفاءة واحترافية جعلتها تتدارك السلبيات التي وضعتها محل انتقاد خلال العاصفة الثلجية "أليكسا"، إلا أن "هدى" كشفت أننا لا نتعلم من أخطائنا.. فعلى الرغم من حالات الوفاة المتكررة جراء الاختناق بغاز المدافئ التي تترك مشتعلة طوال الليلة في غرف محكمة الإغلاق، ورغم التحذيرات التي يتم إطلاقها سنويا عبر وسائل الإعلام المختلفة إلا أن البعض لا يزالون يقعون في نفس الخطأ. أعلم بأن العاصفة كانت قاسية في درجة برودتها خصوصا في بعض المناطق التي تدنت بها درجة الحرارة بطريقة غير مسبوقة، لكن البرد مهما بلغت شدته لا يعني أن نعرض أنفسنا لما يشبه الانتحار بترك المدافئ مشتعلة وننام في غرف محكمة الإغلاق.
  • ومن الأمور الخاطئة والمتكررة، مع الأسف، نجد السعي المحموم لغالبية الناس لتخزين السلع بكافة أشكالها بمجرد سماعهم بقرب وصول عاصفة ثلجية. هذا التهافت أدى لاضطرار الناس للوقوف لساعات طويلة في طوابير لا نهاية لها وعلى مختلف أنواع السلع، على الرغم من تأكيد الجهات المعنية بتوفر كافة السلع بما يكفي الجميع. ترى هل يعقل أن يستمر أحد المخابز بالخبز لمدة 3 ساعات متواصلة لتغطية طلب زبون واحد فقط؟
  • تعرضت المملكة والدول العربية للكثير من العواصف الثلجية وكنا دائما نقول "ثلجة سنة كذا"، عندما نريد الحديث عن عاصفة ثلجية معينة. لكن وبعد أن شاهدنا دول الغرب يقومون بإطلاق أسماء أنثوية على العواصف التي تمر بهم، بدأنا نحن أيضا بإطلاق الأسماء على عواصفنا (فش حد أحسن من حد)!! وظهرت "ألكسا" و"بشرى" وأخيرا "هدى"!! هذه الظاهرة تجعلني أتساءل عن جدوى إطلاق تلك الأسماء على العواصف والمنخفضات.. أم أن الفكرة لا تعدو كونها مجرد تقليد أعمى، وكأننا بإطلاق الأسماء نكون من دول العالم المتحضر.
  • لم تتوقف مسألة الاسم عند هذا الحد، بل اكتشفت بأن العاصفة "هدى" يطلق عليها في لبنان على سبيل المثال، اسم "زينة"!! وهنا أعود للتساؤل.. هل يعقل أن نختلف حتى في أسماء العواصف؟ أمر أرى بأنه يحتاج لقليل من التأمل.


يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment