نشر في: 01 March 2017
| Print |

محيطات العالم تفقد المزيد من الأكسجين

عمان – الإسراء نيوز – لانا الأحمد – خاص - يقول الباحثون، إن المحيطات في جميع أنحاء العالم تفقد الأكسجين تدريجيا الأمر الذي يمثل مشكلة كبرى لجميع الحيوانات البحرية ويشدد على النتائج الخطيرة المترتبة على تغير المناخ. حيث وجدت دراسة حديثة نشرت أن مستويات الأكسجين في المحيطات في جميع أنحاء العالم قد إنخفضت بنسبة حوالي 2% في النصف الأخير من القرن الماضي. وفي حين أن التغيير قد يبدو بسيطا، يجمع العلماء على أن التغييرات الطفيفة في مستويات الغاز من الممكن أن تغير النظم البيئية بأكملها.

وقد قال روب دنبار، أستاذ علوم الأرض في جامعة ستانفورد، "إنه لأمر هام، حيث أن كل كائن بخياشيم سيلاحظ ويتأثر بهذا الأمر".

أضاف دنبار، الذي يقوم بدراسة تغير المناخ في المناطق الإستوائية وبحار القارة القطبية الجنوبية، بأن إنخفاض الأكسجين ممكن أن يكون له أثار تمتد عبر المحيطات. فالحيوانات البحرية الكبيرة، مثل أسماك القرش، تحتاج المزيد من الأكسجين، خاصة عند قيامها بالأنشطة ذات الطاقة العالية مثل التغذية. إن إنخفاض مستويات الأكسجين خلق "مناطق محظورة" لبعض الكائنات البحرية، مقلصا عدد المناطق المستخدمة لتناول الطعام والتكاثر. حيث صرح دنبار "بأنه سيكون من الصعب على الكائنات الحية كسب العيش في المحيط".

وقد شدد كل من الإقتصاد ومصائد الأسماك الساحلية، على أفعال الصيد الجائر والتلوث. ووفقا لدراسة الطبيعة التي أجراها مركز هيلمولتز الألماني لأبحاث المحيط. فإنه من الممكن أن يواجه العلماء صعوبة في تحديد العواقب المترتبة على حيوانات محددة من المحيط، كونها تتأثر أيضا بالأنشطة البشرية، بما في ذلك صيد الأسماك وإلقاء المخلفات في المحيطات. قام واضعو الدراسة برسم خارطة لمستويات الأكسجين ما بين عامي 1960 و 2010. فمثلت 2% نسبة الأكسجين بشكل عام، في حين وجد الباحثون الانخفاض بنسبة 4% في العديد من المناطق حيث شهد شمال المحيط الهادئ والمحيط المتجمد الشمالي الإنخفاض الأكبر في نسبة الأكسجين. وقد إقترح الباحثون بأن ظاهرة الإحتباس الحراري لعبت دورا رئيسيا في هذا التغيير.

يتم التحكم بمستويات الغاز في المحيط بشكل جزئي من خلال درجة حرارة سطح المياه. الغازات مثل - الأكسجين، النيتروجين وثاني أكسيد الكربون – تختفي من المحيطات عندما تسخن المياه. يقول دنبار "عندما تقوم بتسخين المياه لصنع الشاي، فإنك تقوم بإجتثاث الغاز من المياه."، "إن الأمر مبني على الكيمياء البسيطة".

من الممكن تطبيق الفكرة ذاتها عند التفكير بالكميات الهائلة من المياه. وفقا لدنبار سيترك الأكسجين المحيطات حيث أنها تتحول لتصبح أكثر دفئا وسخونة. وقد أضاف قائلا " ظاهرة الإحتباس الحراري تصيب المحيطات حاليا"، "بغض النظر عن الأسباب، فإن المحيطات ما زالت تسخن".

بناء على دراسة علمية في عام 2014، فإن درجة الحرارة قد إرتفعت في المحيطات العالمية إلى ما يزيد عن نصف درجة مئوية ما بين عامي 1960 و 2010.

حذر دنبار من العواقب الوخيمة على الحياة البحرية في حال إستمرار هذا النمط. قائلا "لنفترض زيادة أخرى بنسبة 2% في غضون 30 أو 40 عاما، حيث أن من شأنها أن يكون لها تأثير واضح."، "ستتأثر السلسة الغذائية كاملة بسبب الأكسجين."

 وقد أضاف "بالنسبة لي، سيكون هذا ضربة قاضية".



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر