نشر في: 11 March 2017
| Print |

هكذا يتعلم "أشبال الخلافة" اللغة الإنجليزية

عمان – الإسراء نيوز – سارة عيد – خاص - عثرت القوات العراقية على هذه الكتب في دار للأيتام عندما تحرر شرق الموصل في فبراير, فهي على عكس الكتب الأخرى التي درسها معظم الناس. دورات القراءة والكتابة والحساب مقدمة لحرب،في مواضيع الجهاد والإرهاب. على سبيل المثال بعض الحروف الأبجدية، "B" يرمز للمعركة، "G" للبندقية مع صورة لAK-47. حرف "S" يرمز للقناص مع صورة توضيحية حيث تفترض هذه الكتب أن المقاتل في عصابات داعش هدفه هو بندقيته. حرف "W" امرأة أي صورة امرأة ترتدي النقاب. ثم هناك صور لAK-47S,وفي الحساب تستخدم صور القنابل لتمارين الرياضيات.

بينما شهد الكثير من الناس الفيديو الذي يظهر فيه ما يسمى ب "أشبال الخلافة", وما يتضمنه من إعدام الناس عن طريق اطلاق النار عليهم في الرأس أو قطع رقابهم، فهذه الكتب توضح التلقين لعصابات داعش "وغسيل المخ للأطفال في سن مبكر" فهذا الوقت الذي يجب أن نراقب فيه الرسوم بدلا من الإعدامات.

وفقاً لمسؤولين عسكريين عراقين أن دار الأيتام التي تم العثور على هذه الكتب فيها استخدمت الأطفال ليصبحوا مقاتلين في عصابات داعش أو مخبرين. وقال روث فيلدمان، وهو طبيب نفساني مختص في علاج الأطفال في جامعة بار ايلان,أن الأطفال المصابين بصدمات نفسية جراء الحرب والإرهاب، وهذا التعليم السام الذي غذّى فيهم اسلوب العيش في بيئة قاسية، يجعل منهم فريسة سهلة. أشار فيلدمان إلى أن هذا ما يجعل الدماغ منفتحة جداً،وعرضة  للدعاية والتأثير.أي هناك من هو مسؤول عن هذه المحنة التي يعشيون فيها من خلال الرسائل الضمنية أو الصريحة في مثل هذه الكتب.

قدّر المرصد السوري من مقرّه في المملكة المتحدة لحقوق الإنسان أن على الأقل 300 من عصابات داعش "اشبال الخلافة " قتلوا في أول  أسبوعين من معركة استرداد الموصل. فقد بدأ القتال في شهر أكتوبر من العام الماضي، ومازال مستمراً حتى اليوم. أي أن تقديرات منظمة  "إنقاذ الطفولة" غير الحكومية أشارت إلى أن أكثر من مليون طفل يعيشون تحت  ظل عصابات داعش في العراق فقد تم أجبارهم على الخروج من المدرسة أو اتباع منهج الجماعة الإرهابية – وهي دورة تدريبية في مستويات متقدمة ، تدرب الطلاب على كيفية صنع قنابل انتحارية وتنفيذ تقنيات ذبح ناجحة. وقال فيلدمان "هذه الرسائل التي في كتبهم تساعدهم على تقسيم العالم إلى نصفين ولكن نحن وحدة واحدة فقط، والحق واحد. هم العدو، وهم المخطئون، ولابد من قتلهم."

وهذه هي اساليبهم ليكبر الأطفال على العنف والكراهية.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر