نشر في: 21 April 2017
| Print |

كيف واجهت إسرائيل إضراب "الحرية والكرامة" للأسرى الفلسطينيين؟

عمان – الإسراء نيوز - مع دخول اضراب الاسرى يومه الخامس في سجون الاحتلال، بدأت الصحافة الاسرائيلية بنشر انباء لا اساس لها من الصحة ومجرد شائعات هدفها هز عزيمة الاسرى وضرب الشارع الفلسطيني المساند لاضراب الكرامة، محاولين ايصال رسائل سياسية من خلال الاعلام الاسرائيلي حيث نقل اليوم اشاعة "تعليق عشرات الاسرى اضرابهم".

وفي هذا الاطار، حذرت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني، من حرب الشائعات التي بدأتها حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإدارة السجون من خلال الإعلام الإسرائيلي، بهدف ضرب الإضراب.

ودعت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني، كافة الصحفيين ووسائل الإعلام، إلى عدم التعاطي مع أية أخبار أو معلومات يبثها إعلام الاحتلال، بشأن إضراب الأسرى، بشكل قاطع.

هذا ولفتت اللجنة الإعلامية لإضراب" الحرية والكرامة" المنبثقة عن المؤسستين إلى أنها تقوم بمتابعة تطورات الإضراب بشكل متواصل على مدار اليوم، وتوفير المعلومات والأخبار للصحافيين والإعلاميين من مصادرها الموثوقة.

وأكدت اللجنة أن الاحتلال سيتعمد خلال هذه الفترة نشر الشائعات، والأخبار المضللة والملفقة عبر منصاته الإعلامية المختلفة، لضرب ثقة الشارع بالأسرى وإضرابهم.[معا]



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة