نشر في: 02 May 2017
| Print |

معاً لأجل السلام ((صور))

عمان – الإسراء نيوز – ميمون المجالي – خاص - تحت رعاية قائد اقليم الجنوب العميد الدكتور فخري بني دومي وبحضور محافظ الكرك ومدير شرطة الكرك والنائب هيثم الزيادين ورئيس جامعة مؤته د. ظافر  الصرايرةوجمع غفير من ابناء المجتمع المحلي نظم المجلس الامني الشبابي الاعلى في محافظة الكرك ومبادرة وطن الشبابية وبالتعاون مع جامعة مؤته والشرطة المجتمعية في محافظة الكرك وجمعية انصار

القلعة فعالية معاً لاجل السلام

راعي الحفل العميد فخري بني دومي ذكر خلال كلمته ان عالمنا يعيش حالة من الفوضى والتخبط ومحاولة اثارة الفتن والنزعة الطائفية بين ابناء البشرية ونشهد حروباً وويلات العصر وكل ذلك يتم الصاقة بالدين سواء الاسلامي او المسيحي

واكد على ان الدين بحتواه الجوهري يهدف الى اصلاح النفوس وافراغها من الكراهيه والتعصب والعنصريه وزرع بذور التسامح والايثار والتعايش السلمي واننا في الاردن نوذجاً يحتى به بالتسامح والتعايش السلمي والايثار يجسده ابناء الشعب الاردني

واضاف ان الكره النقاشيه السادسة لجلالة الملك عبدالله الامني تحدثت عن سيادة القانون وضمان حقوقاً الآخرين فكلانا مواطن له حقوقاً وعلية واجبات

رئيس جامعة مؤته د. ظافر الصرايرة ذكر ان هذا المساء الوطني يتيح لنا الحديث بصدق منطلقين من عشقنا للاردن ومحبة اهله وان الاردنية هي قيم ومثل عليا يلتقي عليا الجميع

واضاف الصرايرة ان قدر الارض الاردنية ان تكون دائماً منارة للتسامح والوئام والعيش المشترك  الموشح بالتلاحم والالتصاق بالارض والتراب الوطني الطهور

واكد على حالة الوئام في الاردن بشكل عام وفي الكرك بشكل خاص وان الفكر المجتمعية في الاردن يعتبر نوذجاً يحتى به ونحن في الكرك نمتلك عمقاً تاريخياً يؤهلنا ان نكون اصحاب فكر حصيف يضع الاردن في مقدمة اولوياته وهذا الطرح يشهد التاريخ الكرك بصدقة وعمقة الموشحة بالتضحيات والشهداء امثال معاً الكراهيه وسائد المعايطة

واضاف ان الوئام الوطني الاجتماعي والديني العميد في الاردن بشكل عام وفي الكرك بشكل خاص يتجلى في قيم العدل والمساواة

 الاب بولص البقاعين وذكر خلال كلمته ان سبب اجتماعنا في هذا البلد هو قواسم مشتركة تراثنا وتاريخنا ولغتنا وعاداتنا وايضاً سبباً آخر لاجتماعنا هو ايماننا فكلانا يدعوا الى المحبة والرحمة والسلام

واضاف ان الدستور الاردني كفل للجميع حقوقاً فنحن متساوين امام القانون وان الرؤيا الهاشمية هي الضمان وهي من تقود المركب

وتأكيداً عى حالة الانسجام بين ابناء الشعب الاردني جاءت الزيارات البابوية للاردن بشكل مكثف

واكد على القيم المشتركة بين المسلمين والمسيحيين لاتقتل والمحبه والتواضع والعطاء

معالي وزير الاوقاف الاسبق هايل الداوود ذكر نلتقي هذا المساء في الكرك التي تمثل نوذجاً في التسامح والتعايش واننا كاردنيين وباختلاف ادياننا ومنابتنا اننا اردنيين وهذا من نقاط قوتنا

واضاف ان الدين جاء لخير الناس وان اللقاء الاسلامي المسيحي جاء منذ وقت مبكر من عهد النجاشي وان النصرانية هي من استقبلت جيوش الفتح الاسلامي ضد الرومان مع انهم على دينهم إلا انهم انحازوا الى عروبتهم ونسعى الى تعزيز امننا ولانكون مع الفتن الطائفية والدينية ونلتف حول قيادتنا الهاشمية متسلحين بالايمان ووحدة الصف

استاذ علم الاجتماع جامعة مؤته حسين المحادين ذكر في كلمته ان العروبة مادة الاسلام وان الرسول الكريم قد وصى بالمسيحين خيراً وخصوصا ً العزيزات فقال من اعز عزيزياً فقد اعزني

واكد المحادين ان الارهابين اخطأوا الهدف والعنوان عندما قدموا للكرك وذلك من اجل زعزعة الامني واثارة الفتنه

واضاف اننا نعتز بعلاقتنا مع الاخوة المسيحين القائمة على الاحترام المتبادل

الزميلة ليالي الكراهيه من صحيفة الرأي منسحقة مبادرة وطن الشبابية ذكرت ان هذه الفعالية هي ضمن الفعالية التي تنفذها مبادرة وطن الشبابية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع وجاءت هذه الفعالية اليوم التي ننفذها في كنيسة الرومان الكاثوليك في منطقة ادر الكرك لتؤكد على عمقاً الصاقة بيننا واننا نعيش في الاردن حالة فريدة من الوئام والمحبه والتعايش وخصوصا في محافظة الكرك والتواضع خير من تمثل هذا التعايش

وقد حضر الفعالية التي اقيمت مساء اليوم في كنيسة الروم الكاثوليك  في  منطقة ادر عدد من ابناء المجتمع.

***



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment