نشر في: 12 September 2017
| Print |

مدير تربية معان لـ"الإسراء نيوز": الصيانة ستتم لجميع المدارس الحكومية بحسب مخصصات وزارة التربية

عمان – الإسراء نيوز – تامر حسونة – خاص - في لقاء ودي تم في مديرية تربية معان كان لنا حواراً امتاز بالشفافية والصراحة مع كلا من عطوفة مدير تربية معان الأستاذ يوسف معمر النوافله وبحضور كلا من المدير الفني الأستاذ وهبي الشلبي والمدير الإداري الأستاذ مروان الرواد

وقد تركز الحوار حول بعض النقاط التي كانت قد وصلت لـ"الإسراء نيوز" من قبل بعض المواطنين والمعلمين

ففي بداية الحوار قمنا بتوجيه سؤال لعطوفة النوافله حول مدى تشاركيه مديرية التربية مع المجتمع المحلي

فأجاب عطوفته بأن التشاركية تتلخص في عدة محاور أهمها عمل محاضرات وندوات للمجتمع المحلي عن إضرار المخدرات وتأثيرها بالمجتمع بالتعاون مع الجهات الامنيه

وكذلك عمل ورش ومحاضرات عن التثقيف الصحي للطلبة وأفراد من المجتمع المحلي وذلك بالتعاون مع مديرية صحة ومستشفى معان

وكذلك أشار النوافله لوجود تعاون ما بين التربية ومديرية أوقاف معان لإعطاء دروس من أجل التثقيف الديني للطلبة على مستوى المديرية من خلال الواعظين والواعظات.

وكذلك تقوم المديرية بمشاركة المجتمع المحلي من خلال حملات النظافة للمساجد والأماكن العامة .

وكذلك من خلال معسكرات الحسين لبرنامج بصمة

 فلقد شارك الطلبة والمشتركين بتنظيف المدارس وعمل بعض الصيانة للصفوف والاطاريف من خلال دهانها

وأشار كذلك بأنه طالما وجدت الخدمة للطلبة فهذا يعني بالمحصلة خدمة المجتمع المحلي بكافة شرائحه

وأشار عطوفته لنقطه هامه.. سواء مدير التربية أو المدير الفني والإداري فأبوابهم مفتوحة للجميع دون استثناء وفي أي وقت وكذلك أشار لتعاون التربية دوماً مع المجتمع للرد على أي استفسار كان سواء مباشر من صاحب العلاقة أو من خلال الإعلام والصحافة.

وأشار لجاهزيه التربية لأي تعاون مع المجتمع المحلي في أي شي ينعكس ايجابياً على الطلبة

وفي سؤال أخر عن مدى رضا المجتمع المحلي وهل هو راضي عن تعاون التربية ومشاركته له .

فأجاب عطوفته بالإيجاب

وذلك من خلال تبرع بعض الأشخاص للتربية من خلال القرطاسية والحقائب المدرسية للطلبة والمساهمة في عمل صيانة لبعض المدارس وكذلك أشار بالمجلس البلدي السابق ووفده لبعض المدارس بالمستخدمين

وكذلك أشار لتعاون جمعية الأنوار الخيرية من خلال إعطاء دورات في التجميل وخلافه.

وفي سؤال أخر وجه لعطوفته حول التعليم الإضافي والأسس التي تقوم التربية باختيار المعلمين للعمل على الإضافي

أجابنا على ذلك المدير الفني الأستاذ وهبي الشلبي وقال بأنه سابقا كانت مديريات التربية تقوم بعمل امتحان المنافسة للمعلمين إلا انه هذه السنة ارتأت الوزارة أن يكون الامتحان من خلالها مباشرة ويتم التعيين عن طريقهم دون تدخل من قبل المديرية .

وأشار انه كذلك يوجد بالمنطقة بعض التخصصات الراكدة كالأحياء والكيمياء والحاسوب ولمساعداتهم قامت المديرية العام الماضي بتعينهم في تخصصات أخرى كالتربية الرياضية والفن وذلك بتدويرهم خلال العام حيث أشار الشلبي لوجود حوالي 17 معلمة تخصص الأحياء و 10 تخصص كيمياء .

وكذلك أشار الشلبي لعدم تلقي التربية أي اعتراض أو شكوى العام الماضي على التعليم الإضافي سواء كان من الطلبة او الأهالي .

وفي سؤال حول أبنائنا الطلبة السوريين وهل كان لهم تأثير على الطالب الأردني

أشار المدير الفني وعطوفة مدير التربية أن الطالب الأردني قد استفاد من وجود الطلبة السوريين حيث أن أعداد الطلبة قد قلت بالصفوف فبدلاً من وجود 30 طالباً بالصف أصبح الصف به 18 أو عشرون طالباً لا غير

وكذلك تم تخفيف العبء عن المعلم.. واستفادت المديرية من الدعم الذي قدم من اليونيسيف للمدارس التي يدرس بها الطلبة السوريين من أجل الصيانة الكاملة .

ومن هذه الإجابة تطرقت "الإسراء نيوز" للسؤال حول الصيانة هل شملت بشكل كامل لجميع المدارس ام فقط للمدارس التي تستخدم للطلبة السوريين .

أشار عطوفته  بأن الصيانة ستتم لجميع المدارس الحكومية وحسب مخصصات وزارة التربية لذلك .

وأجاب عطوفة النوافله والمدير الفني الأستاذ وهبي الشلبي والإداري الأستاذ مروان الرواد بأن جميع العطاءات تطرح بالجريدة الرسمية قبل أن يرسو على المقاولين.

وأشار أن الصيانة تحدد بناء على خطاب يوجه للتربية من قبل المديرين والمديرات للمدارس يشرح فيها حاجة المدرسة من صيانة .

وفي حديث أخر حول ( الزوائد) في المدارس الحكومية ، أشار المدير الفني بأن هذا النظام جاد في عهد الوزير السابق حيث يوجد في معان فقط حوالي 80 معلم ومعلمه وذلك من أجل تخفيف النصاب بالحصص على المعلمين الأساسيين ولكن حسب التشكيلات للوزارة يعتبر هؤلاء المعلمون والمعلمات زيادة.

وفي سياق أخر تطرقنا لسؤال عطوفته حول سؤال ورد للإسراء نيوز عن قيام بعض المدارس بتجاهل الطابور الصباحي ونشاطاته ؟؟ أجاب عطوفته بأنه لم ترد له أي شكوى بهذا الخصوص وأشار إلى أهمية الطابور الصباحي سواء للطالب أو المعلم وقد أوضح عطوفته بأنه غالبا ما يقوم بحضور الطابور الصباحي ببعض المدارس بنفسه.

وفي نهاية اللقاء تحدثنا مع عطوفته حول نظافة المدارس سواء الغرف الصفية أو المرافق حيث أن الكثير من أولياء الأمور تحدثوا لـ"الإسراء نيوز" حول ذلك....

فأجاب عطوفته واقر بهذا الواقع وعزى ذلك لعدم وجود مستخدمين بالعدد الكافي للقيام بهذه الأعمال وضرب مثالا لإحدى المدارس التي تضم ما يقارب 700 طالبة ولا يوجد بها سوى مستخدمة واحده فقط لاغير.

وطالب عطوفته من خلال "الإسراء نيوز" من معالي وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز بالنظر والحل لهذه المشكلة التي تعاني منها جميع المدارس في مديريات التربية والتعليم.وكذلك أشار للنقص الموجود بالحراسة.

وكما عودتكم "الإسراء نيوز" على الشفافية والمصداقية بنقل الخبر قامت بالاتصال بعطوفة الأستاذ وليد الجلاد الناطق الإعلامي بوزارة التربية والتعليم  للتحدث معه والاستفسار عن هذه النقطة فأجابنا بالتالي:

أن مديري التربية والتعليم بمناطقهم المختلفة يملكون الصلاحية التامة ولديهم المخصصات  لعمل الصيانة والنظافة وتوفير البيئة الآمنة للطلبة وقال بأن الوزارة أكدت  مرارا وتكرارا على ضرورة الاهتمام بنظافة المدارس والمرافق الصحية وخزانات المياه وكذلك على تكثيف الزيارات والجولات على المدارس  للتأكد من جميع هذه المتطلبات وتوفير جميع متطلبات السلامة العامة للمدارس والطلبة.

وفي نهاية هذا اللقاء تتوجه "الإسراء نيوز" بالشكر الجزيل لكل من تعاون معها للاطلاع على الحقيقة ....وكما هو شعارنا الحقيقة دون رتوش.

وتفتح "الإسراء نيوز" باب النقاش او طرح اي استفسار لعطوفة مدير تربية معان عبر موقعها.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment