نشر في: 12 October 2017
| Print |

سعيد العراقي: الطائفية بضاعة الفاسدين في العراق

الإسراء نيوز - حينما نقول أن الطائفية نار مستعرة و محرقة للشعوب نجد أنفسنا أمام حقيقة لا

يشوبها الشك وهي أن جميع الأطراف الفاسدة سواء السياسية أو المتسترة بغطاء

الدين و المتلبسة بزي القديسين تسعى لحصد المكاسب الشخصية و التمتع بزخارف

الدنيا ولو كان على حساب شعوبها المضطهدة التي تعاني الأمرين من ويلات

المحتلين من جانب ، و فساد و عنجهية السياسيين الفاسدين و مرجعياتهم الروحية

من جهة أخرى مما يجعلهم يعزفون على وتر الطائفية بين الحين و الآخر بغية

الوصول إلى خدمة المصالح الاستعمارية و المخططات الاستكبارية ومن هنا تتضح لنا

معالم الصورة لما يجري في منطقة الشرق الأوسط خصوصاً ما يتعرض له سوريا و

العراق من حروب طائفية دموية و قتل للأنفس البريئة حتى أصبح كلا البلدين يودع

قوافل القتلى يومياً دون أن يتحرك ضمير سياسي أو عمامة و يوقف نزيف الدم

الجاري في هذين البلدين لكن فأمريكا و إيران قطبا الشر و الطغيان في سوريا و

العراق باتا يخططان ومن خلف الكواليس لطائفية جديدة تهدف إلى إغراق المنطقة

بالدماء الجارية ففي خطوة متوقعة فإن قراراً من الإدارة الأمريكية باجتياح

سوريا بات وشيكاً وهذا ما يشكل قلقاً لإيران - ولو ظاهراً - و التي بدورها سوف

تحرك الدمى السياسية و مليشياتها الإجرامية و عصاباتها الإرهابية و بإشراف

مباشر من العمائم التابعة لها في العراق بتأجيج المشاعر و العواطف الوطنية

المزيفة عند العراقيين بضرورة الدفاع عن وحدته و أمنه و استقراره خاصة بعد أن

بدأت بوادر تلك الحرب المقيتة تظهر للعيان بعد إعلان الكورد و إصرارهم

المتواصل بالانفصال عن العراق وما الاستفتاء في الإقليم ما هو إلا الخطوة

الأولى في المخطط الأمريكي الإيراني و كذلك موقف مرجعيات النجف المناوئ لمطالب

الكورد تحت ذريعة الاحتكام إلى الدستور رغم الشطحات و الهفوات التي يتضمنها

دستورها الخرم بالإضافة إلى قرار القضاء العراقي باعتقال لجنة الاستفتاء في

الإقليم مما زاد الطين بله فيكون كلا الموقفين بمثابة إعطاء الضوء الأخضر

لقادة المليشيات الإرهابية بزج الشعب في حرب طائفية مقيتة دموية لا طائل منها

غير حصد أرواح الفقراء و البسطاء من السذج و المغرر بهم فيكون امن و وحدة و

دستور العراق الذريعة لنشوب تلك الحروب الضروس والمُعدة سلفاً لخدمة الأجندات

الخارجية و تحقيق المشاريع الاستعمارية في تدمير البلاد من أوسع الأبواب و

تعمل في الوقت على أعطاء الذريعة لبقاء الوجوه السياسية الكالحة في دفة الحكم

مما يعني مزيداً من انهار الدمار و فساد و إفساد كبير لا نعرف له نهاية  فيا

أيها العراقيون كفانا مضيعة لحقوقنا و هدراً لخيراتنا و إهانة لكرامتنا و

هتكاً لأعراضنا و خرقاً لمقدساتنا فالحذر الحذر من قادم الأيام و حتى لا نكون

حطباً لطائفية مستعرة أوقدها المحتلون و أذنابهم السياسيين الفاسدين و عملائهم

مرجعيات الشر و الفساد الدخيلة على الإسلام فانتبهوا يا عراقيين.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة