نشر في: 10 November 2017
| Print |

بيان صادر عن أبناء مهنة المختبرات الطبية والعاملين فيها

عمان – الإسراء نيوز – حسن أبوهنية – أصدر أبناء مهنة المختبرات الطبية والعاملين فيها بيانا موجها لمعالي وزير الصحة وقد وصل "الإسراء نيوز" نسخة منه. وفيما يلي نص البيان:

معالي وزير الصحه الاكرم الدكتور محمود الشياب،

اما بعد:

أي عار يسجل علينا ! أعظم من عار عدم إحترام الإختصاص وأهله، كل مسؤول في البلاد مهما علا شأنه هو خادم للشعب ،أي لجنة تشكل لغاية أو اخرى داخل وزارتكم هي مسؤولة أمام المولى عز وجل عن مخرجاتها وأمام أصحاب الإختصاص وأنتم بحكم موقعكم فمسؤوليتكم أعظم أمام الله عز وجل عن كل ما تصادقون عليه من قرارات وستسألون عنها ولا نظنكم بحكم معرفتنا بكم أنكم تحتملون أن تضعوا خطايا وآثام الآلاف من أصحاب هذه المهنه وأولادهم وعائلاتهم برقبتكم .

معالي الوزير عرفناك بمهنيتك وموضوعيتك قبل أن تكون وزيراُ ,عرفنا فيك إنحيازك للحق واهله ومجابهة الباطل وأهله،عرفنا فيك عدم الإنجرار وراء المصالح الشخصية والعمل للصالح العام ،عرفنا فيك الإنصاف وعدم التحيز لقبلية أو عشائريه أو مهنية لزملائك الأطباء .

لقد آلمنا منذ عقود ونحن أصحاب الحق في مهنة المختبرات الطبية تجاوز عددنا العشرون ألفا موزعين بشتى الدوائر الحكومية والخاصة بيننا الكثيرون من الكفاءات التي ذاع صيتها على مستوى الوطن العربي والمحلي، بيننا الاكاديميون المميزون والباحثون الأميز، بيننا مدراء المختبرات المشهود لهم بإدارتهم ، بيننا الفنيون الذين يصلون الليل بالنهار من أجل خدمة الوطن والمواطن .

 لقد آلمتنا لجنتكم المشكلة يا معالي الوزير على مهنة المختبرات الطبية على مر العقود الماضية ومازالت تؤذينا لغاية اللحظة بقراراتها الجائرة والتعسفية والمرتكزة فقط على الأنانيه وتفصيل قانون المختبرات بما يخدمهم شخصيا ويخدم مصالحهم لا لخدمة المهنة كما يدعون .

 منذ عقود ونحن صامتون وهم يمارسون دورهم على هذه المهنه وكأنهم لجنة وصاية علينا وعلى هذه المهنة ، آذونا بما فيه الكفاية، جل قراراتهم كانت تخدم جهة معينة وافرادا معينون ونحن نعلمهم نزعتنا الوطنية ومسؤوليتنا امام الله عز وجل وخدمة  للوطن والمواطن جعلتنا نصبر على ما ابتلينا به بسبب هذه اللجنة وأعضائها لكننا لم نصل الى حد الهزل والضعف بحيث نقبل بقراراتهم ومخرجاتهم الرعناء لمصالحهم الشخصية والواضحة للعيان فالأمر يا معالي الوزير يحتاج منهم الى قليل من الحياء .

لقد بلغ السيل الزبى ولم يعد لدينا اية قابلية لتحمل قراراتهم المرتكزة لمصلحتهم وتغولهم على مهنتنا فلا يعقل ان تكون لجنة  تعنى بالمختبرات الطبيه يمثلها شخص واحد من اصحاب المهنه وغالبيتها هم اطباء "علم الامراض" همهم الأول والأخير مصلحتهم وتجيير القانون لمنفعتهم متناسين أن هناك ما يزيد عن العشرون ألفا في هذه المهنه.

معالي الوزير؛

إننا نرفض رفضا قاطعا اللجنة برمتها ونطالب بتشكيل لجنة جديده تكون غالبيتها من أصحاب المهنة وهذا مطلب شرعي . رفضنا المطلق لقرارات اللجنة الاخيره والمتمثل بجعل تراخيص المختبرات الطبيه منوطا بحملة الدكتوراه فقط. وانتم تعلمون ان نسبة ٩٩٪‏ من حملة الدكتوراه توجههم اكاديمي كما أن جامعاتنا الاردنية لا تُدرس الدكتوراه في المختبرات الطبيه بالتالي من الواضح ان واضع هذا البند هدفه الألتفاف على هذه المهنة وجعلها منوطه باطباء"علم الامراض" تحديدا.

لا يعقل ان يحرم شخص حاصل على درجة الماجستير باختصاص معين من أحد فروع العلوم الطبية.

رفضنا ان يكون شرطا لمن يدير مختبر مستشفى ان يكون طبيبا.

نستنكر عدم الأستجابة من قبل وزارة الصحة لإنشاء نقابة المختبرات الطبيةً علماَ بأن عدد العاملين قد تجاوز العشرون ألفا كما ذكرنا سابقا .

معالي الوزير عدم تحملنا للأذى الواقع علناَ يستدعي منا عدم ترك أي باب إلا ووجب طرقه.

ثقتنا بديواننا العامر بقيادة جلالة الملك عبدالله ثقه منقطعة النظير لإنصافنا .... ؛

الشارع ملاذ المظلومين ..... ؛

الأعتصام المفتوح مدعاة لأهل الحق أن يتوحدوا من أجل حقهم المهضوم..... ؛

كل ما ذكر مؤخراً معلقا لحين الرد من معاليكم وكلنا أملاً بك.

 صدر عن أبناء مهنة المختبرات الطبيه والعاملين فيها.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment