نشر في: 18 November 2017
| Print |

سعيد العراقي: تشريع قانون زواج القاصرات جريمة لا تغتفر

الإسراء نيوز – خاص - تجتمع القلوب على غاية واحدة ، تجتمع النفوس على هدف واحد ، تتراقص الأرواح

فرحاً ليوم بزوغ فجر 8 مارس من كل عام حتى تجتمع كلها في ذلك اليوم لتكتب أعطر

الكلمات و أرق الأحاسيس ، و أجمل الأزهار ، و أعذب الألحان للفراشة الجميلة في

يومها العالمي تلك هي ينبوع الحياة ، و شمس الأمل ، و الحنان ، و ابتسامة

الدفئ و الإيمان ، و عنوان الغد المشرق إنها المرأة الإنسانة الرائعة التي

جادت بأغلى ما تملك من أجل ديمومة الحياة الزاهية في الأسرة و المجتمع معاً

فتعجز الكلمات عن رسم لوحة فنية تعطي القيمة الحقيقية للمرأة ، و تكشف عن مدى

حجم الرسالة الإنسانية و النبيلة التي تحملها و تعمل ليل نهار على إيصالها إلى

قمم المجد و رواسي العزة و الكرامة ، فتسير سفينة البشرية نحو المستقبل المشرق

، نعم إنها المرأة التي حازت على عناية السماء فجعلتها شريكاً للرجل في مختلف

نواحي الحياة إلا اللهم في بعض المواقع المهمة ؛ لذلك فإن المجتمعات البشرية

تحتفل سنوياً باليوم العالمي للمرأة ، فنرى ومن على شاشات التلفاز أن

المجتمعات تعد العدة ، و تتفنن في إبداع و جمالية وسائل التعبير عن الفرحة

التي تحمل بوادرها العريقة لهذا اليوم العظيم ، و أما في العراق البلد الجريح

فحدث بلا حرج ، و الذي يسير دائماً عكس التيار العالمي ؛ فإننا نجد اليوم

سياسيه برمتهم يحاولون سرقة تلك الفرحة من على محيا المرأة العراقية من خلال

جريمتهم النكراء التي يخططون داخل أروقتهم المشبوهة و دعواتهم المستمرة لتمرير

قانون زواج القاصرات ، و الذي أقل ما نقول فيه أنه حقاً جريمة العصر التي لا

تغتفر ، فهل ماتت ضمائركم ؟ هل تجردتم من إنسانيتكم ؟ هل تنازلتم عن

مسؤولياتكم ؟ فأنتم من أي طينة أنتم ؟ حقاً صدق من وصفكم بالذئاب البشرية

المفترسة الفاسدة التي تخلت عن ثوب الرحمة ، و الرأفة مع أبناء جلدتها ، فأخذت

تتحين الفرص لبناء مجد خاوٍ لنفسها على حساب نساءنا المظلومة و المضطهدة ؛

فبسبب فسادكم و سياستكم الفاشلة باتت المرأة العراقية تعاني الأمرين و أصبحت

تعيش وسط ركام من المآسي و الأزمات التي لا تعد و لا تحصى حتى استيقظت اليوم

على مصيبة جديدة لم تكن بالحسبان كيف لا وهي تضرب بكل القوانين و النواميس

الإلهية و الأعراف الإنسانية عرض الحائط ألا وهي تشريع قانون زواج القاصرات

المشؤوم تحت قبة البرلمان الفاسد فهل يا ترى هذه هي هديتكم للمرأة في عيدها

الأغر القادم ؟ قوانين ما أنزلت بها السماء من سلطان ! فمَنْ منكم يرتضي أن

يبخس حق طفلته القاصر و يجعل نهارها اسود كليلها الحالك ؟ مالكم يا ساسة

العراق كيف تحكمون ؟ ونحن ومن على هذا المنبر نعلنها صرخة حقٍ و نقول : كلا

لزواج القاصرات ، كلا لظلم و إجحاف بنتانا القاصرات ، كلا و ألف كلا لسن و

تشريع قانون زواج القاصرات . قال تعالى ( و لا تحسبن الله غافلاً عما يعمل

الظالمون إنما يؤخرهم ليومٍ تشخص فيه الأبصار ).



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة