نشر في: 07 December 2017
| Print |

عاكف الجلاد: سرقونا ونحن غافلون

الإسراء نيوز – خاص - نعم، هم علينا حاقدون ، ولنا مخادعون ..

فرّقونا ، قتلونا ، هَجّرونا ، فجّروا مساجدنا ، فجّروا كنائسنا ، إستباحوا دماءنا ، ولنا كارهون .

دمروا العراق العظيم ، قتلوا شعبه ، سرقوا خيراته ، وحرقوا نخيله المصون ..

 وقبله سرقوا من فلــسطين الجسد ، الفرح ، الحرية ، الحياة ، ونحن لاهون ..

وجرحوا جسد ام الدنيا ، مصر الكنانة في العلن ، وطعنوها في سكون ..

طعنوا قلب يمن التاريخ ، العروبة ، وفيه للفتنة هم راعون  ..

وشام الياسمين  إغتصبوها ، حرقوها ، شردوا شعبها ، ولازالوا فيها يدمرون ، ويقتلون ..

وحَطّموا لبنان الحبيب ، مدللة العرب ، وزرعوا فيه الفتنة ونحن خانعون ..

وإستباحوا أرض ليبيا ، أرض المجاهدين ، قسّموها ، ودمها سال ، ونحن غافلون ..

والسودان ، بلاد الخير والطيبة ، قطّعوه وجزّأوه ، ونحن نائمون.

فيا أمة يعرب النيام أرجوكم أخبروني ، الى متى ستبقون غافلون؟

الى متى ستبقون هائمون ، نائمون ، وتائهون ؟!

الى متى هم سيبقون يلعبون فينا ، ويسرقون ؟!

ولماذا من القرآن لا نحفظ سوى قوله تعالى "إنا لله وإنا إليه راجعون" ؟؟.

لماذا أتعلمون ..؟  

لأننا متفرقون ، متناحرون ، منافقون ، وعن تعاليم ديننا مبتعدون ...

أليس هذا كاف ليجعلنا قوم ضالون؟؟



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة