نشر في: 07 December 2017
| Print |

أحمد البطاينة: تحية لماجدات العرب

الإسراء نيوز - امتنا وان جار الزمان عليها...ولادة للكبار والعظماء....وليست المكانة حكرا على الذكور...فالنساء...كان لهن الدور البناء لنهضة الامة...ففي اعرافنا الشعبية نقول ...للسيدة التي تكون متميزة ولها حضور ايجابي...انها اخت الرجال...هي دليل ان الرجولة...ليست حكرا على الذكور....في تاريخنا العربي والاسلامي...والمعبق بالعظماء...والشهداء....كانت خولة بنت الازور ..والخنساء...وهي التي فقدت اربعة من عائلتها...وكانت قوية الشكيمة وصابرة....ولا يفوتنا مناضلات عربيات قدمن انموذجا للعربية الماجدة..فكانت دلال المغربي الفلسطينية المجاهدة من قام باول عملية انزال..في نهاريا...والمناضلة الجزائرية جميلة.بوجيرد..والتي كانت تمد ثوار الجزائر بالاسلحة والطعام....نعم ان لماجدات العرب دورا فهي ادوار بطولية عظيمة اضافة لدورها في تنشئة الاجيال وتربية وصيانة الاسرة العربية من الانفكاك ...ودورها في الاسرة اعظم من الجهاد في سبيل الله...ولا يفوتنا الوزيرة هدى صالح عميش في ضل حكم القائد الشهيد صدام...وهي عالمة نووية...قدمت للعراق جل علمها ...وطورت اسلحة لم يكن العرب يحلمو بها...ولقبها الشهيد بالماجدة ....تحية وتقدير لكل ماجدات العرب واخوات الرجال...وامهات الرجال الكبار...وامة ما زالت تقاوم رغم ما مر بها...ستنهض.بعون الله...وان الفجر لقادم.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة