نشر في: 05 January 2018
| Print |

رابح بوكريش: الصهيونية العالمية بصدد التحضير لربيع إيران

الإسراء نيوز - تشهد ايران منذ الخميس الماضي تظاهرات احتجاجاً على التضخم والبطالة،

بدأت من مدينة مشهد (شمال غربي) وامتدت الى باقي انحاء البلاد . وقال

روحاني في تصريح نشر على موقعه الإلكتروني الرسمي إن «أمتنا ستتعامل مع

هذه الأقلية التي تردد شعارات ضد القانون وإرادة الشعب، وتسيء إلى مقدسات

الثورة وقيمها» . كما نظمت مسيرات حاشدة في إيران تدعم المرشد . ومن

المؤسف أن بعض الحكام العرب يتوهمون ويتمنون الخراب لإيران بالرغم ان

ايران تسعى بأموالها وشعبها ان تدعم المقاومة وان قضية القدس وتحرير

فلسطين من اولوياتها .

ما يحدث في ايران هذه الأيام هو مفاجأة كبيرة سواء بالنسبة  الى حكام

ايران أو الى قادة الدول دول العالم خاصة منها العربية ، فالتوقيت لم يكن

متوقعا . والسؤال الافتراضي هنا هو : هل يرتفع عدد المحتجين وتتسع رقعة

الاحتجاجات ؟بالرغم من انتشار الدعوات عبر مواقع وشبكات التواصل

الاجتماعي تدعو الى استمرار الاحتجاجات في عشرات المدن والمحافظات

الإيرانية ، وعلى رأسها في العاصمة، طهران فإن ذلك لن يستمر بسبب أن هذه

المظاهرات الاحتجاجية العفوية التي امتدت إلى جميع أنحاء إيران التدخل

الأمريكي وبعض الدول العربية  والغربية في هذه الاحتجاجات " دعا بول

رايان، رئيس مجلس النواب الأميركي، إلى دعم المظاهرات السلمية المستمرة

في إيران" . هذا من جهة ومن جهة أخرى أنظر الى البلدان التي مرت بما يسمى

الربيع ... من اليمن الى سوريا ومصر والعراق وتونس وليبيا... معظم هذه

البلدان رجع عشر خطوات للوراء من ناحية الديمقراطية وحقوق الإنسان "  في

نظر الكثير من المحللين السياسيين والمفكرين  ، الثورة الشعبية التي حدثت

في أكثر من بلد عربي هي مؤامرة غربية " . لهذا السبب وغيره أصبحت الشعوب

الإسلامية لا تثق في هذه " الثورات " ، من هنا فإن الشعب العربي

والإسلامي الحر ينتظر من الشعب الإيراني أن يتفطن الى هذه المؤامرات

الخارجية لإنقاذ ايران من الحرب الاهلية التي يبدو أن الغرب بصدد التحضير

لها لا سمح الله ، والأمل الكبير أن يعمل حكام ايران من أجل أن تجنب

الدخول في معركة حاسمة مع الشعب بقوة السلاح ويعالج الموضوع بطريقة سلمية

، وبعد ذلك البدء في معالجة مطالب الشعب وبناء مستقبل أفضل لإيران .

خلاصة القول إن ما يحصل في ايران هذه الأيام لا يعد حركا شعبيا بل هي

مؤامرة خارجية تستهدف ايران.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment