نشر في: 11 January 2018
| Print |

حلا عليمات: من أنت لتحكم علي

الإسراء نيوز – خاص - انت لا تعرف الناس ولا تعرف خسارتهم لأرواح آحبوها وفقدوها بحكم القدر ، ولا تعرف الوجع الذي يسكن قلوبهم ، والضياع الذي يشتت تفكيرهم. أنت لا تعرف مجهودهم الذهني الهائل كل يوم  حتى يمنعوا انفسهم من السقوط وإفساد كل شيء. أنت لا تعرف حجم آلامهم الناتجة من نقاء قلوبهم، أنت لا تعرف كم سقطوا ضعفاء ونهضوا أقوياء بيوم وليلةً ، أنت لا تعرف كم تعثروا ثم قاموا جاهدين ليتظاهروا بالتوازن ، أنت لا تعرف متى أنحنوا متعبين ثم اعتدلوا ، أنت لا تعرف كم مرة أنسحبوا تاركين خلفهم قلوبهم المتعلقه بشيء ما ، أنت لا تعرف بأنه تقوم قيامتهم داخليا ً ولا يظهر على وجوههم إلا الراحة والهدوء ، أنت لا تعرف عدد المواقف الذين ضحكوا فيها بالوقت الذي كان يجب أن يبكوا فيه ، أنت لا تعرف حجم الضعف الذي سكن بداخلهم عندما كانوا يمثلون القوة ، ولا تعرف كم خذلوا وخاب ظنهم من أقرب الناس لهم ، ولا تعرف النار التي استوطنت قلوبهم والذي لا يكفي ثلج العالم لإطفائها، ولا تعرف مقدار الآمهم على أحلامهم التي  يستحال تحقيقها ، وأنت لا تعرف خوفهم من المجهول ، وقلقهم المختبئ خلف أبتسامتهم، أنت لا تعرف كم من المشاعر التي لن يستطيعوا التعبير عنها بسبب خوفهم من رفضها.

أنت لا تعرف شيئاً عدا ذلك الجزء الصغير الذي تستطيع عينيك رؤيته ، لذلك من اعطاك الحق لتحكم عليهم ، فقط أحسن الظن والتمس لهم عذراً فهناك اوجاع لا تحكى.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment