نشر في: 26 September 2014
| Print |

علاء علي عبد: "الإسراء نيوز" تضيء شمعتها الثالثة!!

خاص – الإسراء نيوز - في مثل هذا اليوم من العام 2012  خطى موقع "الإسراء نيوز" أولى خطوات مشواره الطويل. لا أستطيع إنكار صعوبة البداية، خصوصا وأن أزمات دول الجوار كانت في بدايات أوجها، مما وضعنا أمام تحد حول طبيعة المادة التي سنقدمها، وكيف نجعلها جاذبة و"مختلفة" بالنسبة للمتلقي في ظل توفر العديد من المواقع الإخبارية المتخصصة.

صعوبة البدايات تم تذليلها بالاعتماد على نقطتين جوهريتين، الأولى كانت الحرص على نيل ثقة القارئ من خلال تقديم الخبر كما حدث دون إضافات أو "بهرجات" لا تركز سوى على زيادة زوار الموقع، ومن هنا جاء شعارنا الذي وضعناه نصب أعيننا كأسرة "الإسراء نيوز" وهو "الحقيقة دون رتوش".

أما النقطة الثانية، فقد كانت زرع روح التآلف بين أفراد أسرة الموقع، وتعميق معنى "الأسرة" فيما بينهم، والابتعاد عن معنى العمل الرتيب، حيث كانت أولى كلماتي لكل فرد انضم لأسرة الموقع أن يعتبر "الإسراء نيوز" موقعه، وأن يتصرف من هذا المنطلق. لكن هذا بالطبع تم بشكل متوازن وليس بشكل مطلق، فموقع "الإسراء نيوز" يسير على نهج معين حرصنا على الحفاظ عليه.

طبعا كل هذا ما كان ليتم لولا توفيق الله، الذي نضع ثقتنا به وخشيتنا منه أمام أعيننا دائما، انطلاقا من الحديث النبوي الشريف في الصحيحين: عن أبي هريرة عن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: ((إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالا؛ يرفعه الله بها درجات، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا؛ يهوي بها في نار جهنم)). صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذا الحديث يدل على أهمية الكلمة ووزنها في عمل المرء.

اليوم، ومع إطفاء "الإسراء نيوز" الشمعة الثانية من عمرها وإضاءة الشمعة الثالثة، فإن طموح أسرتنا يكبر من أجل الحفاظ على ثقتكم التي أسعدتني شخصيا بعدما رأيت الكم الكبير من رسائل التهنئة التي وصلتنا، والتي كان لها عميق الأثر في نفسي، وستكون تلك الكلمات خير حافز لتقديم المزيد ولرفع اسم الأردن الحبيب عاليا في سماء الإعلام الإلكتروني.

كل عام وأنتم بخير.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment