مقالات

د. غالب القرالة: أديان العرب قبل الإسلام

Sunday, 08 October 2017 07:13
الإسراء نيوز – خاص - يذكر بعض المستشرقين الذين اهتموا بدراسة اديان العرب ان العرب مثل سائر السامين الاخرين قوم موحدون بطبعهم وان ديانتهم من ديانات التوحيد وهم يعتمدون على تحليل لغوي لكلمة –ايل- التي توجد في اللغات السامية فقد بنوا على ذلك ان الشعوب السامية كلها كانت تتعبد لئلاه واحد هو –ايل- الذي تحرف اسمه بين لهجات هذه اللغات السامية وصار الوهيم واللات واله والله وقد ذهب مؤرخوا المسلمين الى ان العرب الاوائل كانوا على ملة ابراهيم اذ كانوا يعبدون الهاواحدا امن به جميع العرب فحجوا الى بيته وعظموا حرمه ثم تطور بهم الامر الى ان عبدوا الاصنام ونسوا...

محمد بني ياسين: يا وجعي يا جديتي

Saturday, 07 October 2017 15:56
الإسراء نيوز – خاص - وطني ياوطن الأحرار مادهاك وما أصابك ؟ ياملاذ المقهورين والمهجرين والنازحين والمظلومين ما جرالك ؟ ماذا فعل بك اللصوص العابرين والفاسدين من أبناء جلدتك ؟ يا وطني أشكوك أفعالهم وفسادهم وعهرهم وعنجهيتهم وانتماؤهم المزيف اشكوك مكرهم وخبثهم وكيدهم. يا وطني قد اوجعونا ونهبوا جيوبنا  اوصولنا للحافة نتمنى إبرة الخلاص ونستغيث للحصول عليها. تركونا جثث للطيور الجارحة. لانبوح باوجاعانا حبا فيك ياوطني وخوفا من اسواطهم نكبت بداخلنا والجلطات كفيلة بنا.قديما قالت جدتي ياوجعي ياجديتي وانا اقول ياوجعي ياوطني. بالرغم من فقرنا نحن أرواحنا وماملكنا فداءا لك والذي يقهرنا خيراتك حكرا وملكا لهم.لانريد ياوطني قصورا شاهقة وحدائق فيها...

د.غالب القرالة: مؤرخو الأدب والعقيدة

Saturday, 07 October 2017 15:52
الإسراء نيوز – خاص - لفد تجاهل مؤرخو الادب ورواته مثلا تلك النصوص الشعرية المتصلة بالعقيدة الجاهلية فصار القران الكريم وحده هو الذي يصور العقيدة هذه اتم تصوير بل انهم تجاهلوا كل مايتصل بالتقاليد الاجتماعية التي تتعارض مع الاسلام فكان لابد لمؤرخ الادب اذا اراد ان يتلمس طبيعة الثقافة في المجتمع الجاهلي كما كانت في حقيقتها ان يلجاء الى القران الكريم الذي لاياتية الباطل من بين يدية ولامن خلفه وفي التعبير عن ضرورة الرجوع الى القران الكريم في ذلك يقول الدكتور طه حسين فاذا اردت ان ادرس الحياة الجاهلية فلست اسلك اليها طريق امرئ القيس والنابغة والاعشى وزهير وقس بن...

سعيد العراقي: عاهرة وتتحدث عن الشرف

Friday, 06 October 2017 13:36
الإسراء نيوز - بات العراق يمرُّ بمنعطف خطير للغاية يلوح بتقسيمه بسبب ما يتعرض له من فوضى سياسية و فساد لم يشهد له العالم مثيلاً كلاهما جاء على إثر الصراعات و التناحرات السياسية بين الطبقة السياسية الفاسدة المتحكمة في دفة الحكم و التي وصلت إلى حد التلويح بمنطق القوة نتيجة المواقف السلبية المتباينة بين ساسة كردستان و حكومة بغداد و الحقيقة أن كل منهما يغني على ليلاه ، فحكومة الإقليم تريد الانفصال بدولة مستقلة بعيداً عن هيمنة حكومة المركز و الخروج من دائرة فلكها الفاسد خدمة لمصالح تل ابيب ، و أما حكومة العراق فهي أيضاً لا تريد سياسة فرض الواقع خاصة بعد إجراء الاستفتاء و التصويت...

مهند الحلالمة: عندنا نطبل مع المطبلين

Friday, 06 October 2017 13:33
الإسراء نيوز – خاص - كثيرا ما تتردد على مسامعنا مجموعه من الأخبار المحليه  الكثيره والمتنوعة ولكن هناك بعض الأخبار تجعل جميع  شرائح المجتمع تتوقف عندها وتعلق عليها وتتداولها عبر الجلسات العامه او من خلال مواقع التواصل المختلفه المتاحه حاليا. ولكن الملفت ان جميعنا يعلق عليها وكأنها حقيقه راسخه وثابته وكأنه قد ظهرت الدلائل والبراهين والقرائن  التي تدين هذا الشخص او تلك الجهه دون تحري وتأني وتدقيق وتمحيص اي اننا جميعا شرطه قضائيه وقضاه وشهود وقد حكمنا ونفذنا الحكم!! وبطبيعة الحال انا هنا لا اهادن لا قدر الله اي فاسد فهو مجرم بحق الوطن والمواطن مهما كان ومن أين ولا نختلف على...

د. غالب القرالة: مؤرخو الأدب والعقيدة

Friday, 06 October 2017 13:31
الإسراء نيوز – خاص - لقد تجاهل مؤرخو الادب ورواته مثلا تلك النصوص الشعرية المتصلة بالعقيدة الجاهلية فصار القران الكريم وحده هو الذي يصور العقيدة هذه اتم تصوير بل انهم تجاهلوا كل مايتصل بالتقاليد الاجتماعية التي تتعارض مع الاسلام فكان لابد لمؤرخ الادب اذا اراد ان يتلمس طبيعة الثقافة في المجتمع الجاهلي كما كانت في حقيقتها ان يلجاء الى القران الكريم الذي لاياتية الباطل من بين يدية ولامن خلفه وفي التعبير عن ضرورة الرجوع الى القران الكريم في ذلك يقول الدكتور طه حسين فاذا اردت ان ادرس الحياة الجاهلية فلست اسلك اليها طريق امرئ القيس والنابغة والاعشى وزهير وقس بن...

رابح بوكريش: كاتالونيا هي إسبانيا

Thursday, 05 October 2017 09:54
الإسراء نيوز - تظاهر الآلاف في مدن إسبانيا الرئيسية: مدريد وبرشلونة وإشبيلية وسانتاندير وفالنسيا واليكانتي وملقة، دعما لوحدة إسبانيا. وقد أثار الاستفتاء الانقسامات كذلك بين الكتالونيين أنفسهم أيضا حيث شهدت برشلونة عاصمة إقليم كاتالونيا أيضا في اليومين السابقين مظاهرات حاشدة مناهضة لفكرة انفصال الاقليم عن إسبانيا. وتمّ خلالها رفع علم إسبانيا ودعمتها بعض الأحزاب اليسارية والنقابات ورفع بعضهم لافتات كتب عليها “كاتالونيا هي اسبانيا”.. من جهة أخرى فقد أمرت السلطات في مدريد الشرطة بضمان عدم السماح بالإدلاء بأية أصوات في الاستفتاء الذي اعتبره القضاء غير دستوري. لهذا فشل الاستفتاء بسبب الإجراءات القائمة عليه . إن ما يجب أن يتفطن إليه العالم هو أن القومية في كثير من البلدان تهتم بما...

د. غالب القرالة: البيئة الثقافية للأدب الجاهلي

Thursday, 05 October 2017 09:47
الإسراء نيوز – خاص - نحاول هنا التعرف على طبيعة البيئة الثقافية التي انتجت الادب الجاهلي وفي هذا من الفائدة مايسعف على فهم افضل لطبيعة هذا الادب وولادته الفنية والاجتماعية مع تقديم صورة عامة عن طبيعة الثقافة العربية قبل الاسلام وهي الثقافة التي شكلت الاساس الذي نشات علية الثقافة العربية فيما بعد حين تطورت تطورا كبيرا وجديدا بظهور الاسلام ويبدو ان مؤرخي المسلمين –بقصد او بغير قصد من جانبهم – قد مالوا الى تجاهل كثير من جوانب ثقافة هذا العصر فلم يهتموا الا بالادب وربما قلنا ان اهتمامهم بهذا الادب لم يتعد النصوص التي قبلوا روايتها حين وجدوها لاتتعارض مع...

اديب السعدي: بطلٌ رغم كلِّ ما يقال

Wednesday, 04 October 2017 18:35
الإسراء نيوز – خاص - بثَّ الصَّديق زياد نصيرات مساء يوم الأربعاء الموافق 4/10/2017م على الفيسبوك شريطا لحفل زواج أحمد الدَّقامسه، فجاءت عليه ردود أفعال متباينة، ما بين مبارِكٍ وما بين لاعن وشاتم بأقذع الكلمات. شاركتُ بعدة ملاحظات معلِّقا على ذلك الحفل كان منها: مبارك زواجُك أيها البطل وأسأل الله تعالى أن يبارك لك بعروسك وأن يبارك لها بك وأن يجمع بينكما بخير، وأسأل الله تعالى أن يجزي زوجتك السَّابقة خيرا على صبرها ووقوفها معك مدافعة عنك. وفما يتعلَّقُ بسجنه لابنه قلتُ: إِِنَّ الابن الذي يتطاول على والده يستحق أن يُضرب بالأحذية على رأسه وليس أن يسجن فقط. غير مبرَّر التَّطاول على الوالدين...

سعيد العراقي: هل باتت الطائفية بديلاً لداعش في العراق؟

Wednesday, 04 October 2017 16:40
الإسراء نيوز - من أجل ديمومة عروش السياسيين الفاسدين وعدم المساس بها فإن تعمد إلى أساليب المكر و الدهاء و التي تصب في مصلحتها لتضمن بقاءها في كرسي الحكم و تأتي الطائفية في مقدمة تلك الأساليب الشيطانية لأنها لا تميز بين هذا و ذاك فالكل في مرمى السنة نيرانها الملتهبة فهي كالنار في الهشيم فتدخل المجتمع في حروب أهلية و صراعات قبلية و نعرات طائفية لا تحمد عقباها عندها ستكون تلك القيادات المفسدة في مأمن من غضب الجماهير فتمارس ما يحلو لها من جرائم بشعة و سرقات لا يعلمها إلا الله تعالى وهؤلاء الفاسدين لكن مهما فعلت و خططت و ارتكبت من جرائم فإنها ستلجأ إلى و...