مقالات

حسن أبوهنية: في العيد الخامس لـ"الإسراء نيوز"

Tuesday, 03 October 2017 17:29
الإسراء نيوز – خاص - قبل خمس سنوات من الآن بزغ فجر الإسراء ليشع ضياء..واستطاعت أن تضع لها قدماً بين الكبار وتحافظ على مكانتها التي رسمت أبعادها منذ اليوم الأول فهي تفعل كما هو عنوانها " الحقيقة دون رتوش" ومعنى ذلك أنها تنشر الحقيقة مجردة دون زيادة أو نقصان أو تلميع.. وتركض خلف الخبر الصادق والموثق وتختار لها رجالاً يعرفون بصدقهم وأمانتهم وطيب سيرتهم ولقد كانت لي تجربة شخصية في ذلك. إنها الإسراء نيوز.. ذات الواجهة التي تريح العين والشريط الإخباري المبهر والأقسام الداخلية المنسقة كباقة ورد.. إنها الإسراء نيوز.. التي كونت لها أسرة آمنت بسمو هدفها واقتنعت بفكرتها وعملت على الترابط...

د. غالب القرالة: المأساة الانسانية في الأدب الحديث

Monday, 02 October 2017 16:28
الإسراء نيوز – خاص - المأساة الانسانية هي خامة الادب والفنون منذ فجر التاريخ ولكن العالم لم يشهد ما شهده القرن العشرون ، من انتصارات عملية باهرة كان يتطلع اليها الانسان فيما مضى وهو في اتون المأساة على انها الامل فكان هذا الامل يلون المأساة الكلاسيكية او الرومانسية بما يشبه الحنين الى عالم اجمل وأفضل التقدم العلمي المذهل في عصرنا لم يرو ذلك التعطش الميتافيزيقي الى المعرفة السر او اللغز المجهول بالإضافة الى ما اصاب البشرية من حربين متتاليتين اسفرتا عن ارض خراب من كافة جوانبها الاجتماعية والروحية وكانت الارض الخراب منذ بداية الحرب العالمية الاولى هي الصورة الوحيدة التي...

ميمون المجالي: سفير طفل جريء

Monday, 02 October 2017 17:18
الإسراء نيوز – خاص - سفير اسكندر الشمايلة ابن الرابعة عشر خريفاً لم اكتب عنه كصاحب اسبقيات او قاتل امتهن القتل بل اكتب عن طفل غلبت علية براءته  طفل تربى على قيم الدين والشرف والاخلاق اكتب عن طفل وقع فريسة فلم يكن امامه خيار إلا ان يدافع عن نفسة فكان بين خيارين اما ان يلازمه العار طيلة حياته او ان يقع جثة هامدة بعد ايقاع العار به او الحياة فاختار الحياة ودافع عن نفسه بكل قوة وارادة غلبت ارادتنا وقوتنا ولو كان الشر بطبعه لم يذهب طواعية لمركز الشرطة ليخبرهم ماحصل معه لكنه يمتلك القوة والارادة والعزيمة ولان طفولته تغلبت على...

مهند الحلالمة: شعب القوقاز

Monday, 02 October 2017 15:27
الإسراء نيوز – خاص - كثيرا ما نسمع عن قوميات وأعراق مختلفه في جميع أنحاء العالم دون درايه أو معرفه بتلك القوميات وسأتناول في مقالي هذا قوميه عزيزه علينا جميعا تشاركنا معها في كل شيء . فهي  قوقازية  العرق  اسلاميه الدين  والثقافه عروبيه المكان واللغه والوطن والوطنيه والانتماء قاتلوا معنا في معاركنا ضد العدو الصهيوني واختلطت دمائنا معا.... وهي القوميه القوقازيه ممثله في الأخوه الشيشان والشركس. أصلهم ومنبتهم من جبال القوقاز في المناطق التي تقع أسفل الحدود الجنوبيه لروسيا الاتحاديه ويمتازوا بالقساوه والفروسيه والشجاعة والبساطة وتراثهم حافل بالصراعات الدموية والحروب كما يتميزون بأرث ثقافي غنائي وراقص مميز . وينقسم القوقازيون إلى قسمين :- القسم الاول...

أديب السعدي: ما تلكم الأهوال يا قدس؟!

Sunday, 01 October 2017 17:45
الإسراء نيوز – خاص - أحاول الكتابة منذ أيام عدة، فأجدني عاجزا عن ذلك، فأنظر حولي متفكرا، فأرى أحوالا لم أكن لأراها في أبشع الكوابيس، فأفرك عينيَّ محاولا الاستيقاظ مقنعا نفسي بأنني واقع تحت هول واحد من تلك الكوابيس، ولحسرتي، أتبيَّن أنني يقظٌ جدا، وأن ما أراه حقيقة واقعة أليمة مؤلمة، فأندبُ حالي وحال أمتي، وأنا على هذا الحال، تتسلل أمام ناظري كلمات أنشودة سمعتها منذ زمن بعيد تتحدث مستشرفة عن الأهوال التي نحن فيها (ما تلكم الأهوال يا قدس!!! لفرقة الفجر ‘فجر 2‘)، فأبحث عنها في شبكة الانترنت فأعيد قراءة كلماتها واستمع إليها، فتبكيني قهرا وعجزا، وتكاد لا تبقى لي...

د. غالب القر الة: مسلمو بورما.. لكم الله نعم الوكيل

Friday, 29 September 2017 17:37
الإسراء نيوز – خاص - من خلال ما نشاهده من صور تقشعر لها الابدان وما يتعرض له المسلمون في بورما من قتل وحرق وتقطيع بصور التعجيب والترهيب وما يعانيه من ذل ومهانة وتشرد وتهجير وما يتركوا من وسيلة للاهانة الانسانية الا نفذوها بحقهم بقسوة وجبروت مقابل صمت دولي وعربي واسلامي ونقول: اين هيئة الامم المتحدة والامن والسلم الدولي من هذا ؟ اين حقوق الانسان وما هو دورها اتجاه ما يحصل  ؟ اين منظمات وهيئات مكافحة الارهاب في العالم من هذا ؟ وهل يوجدا في العالم اعظم من هذا الارهاب وتباد الانسانية امام اسماع واعين المجتمع الدولي والاسلامي العربي خصوصا وهم بصمت مطبق ولم يحركوا...

راتب عبابنة: كيف تنمو الدول؟؟

Friday, 29 September 2017 17:26
الإسراء نيوز - انتشار الظلم وعدم سيادة القانون واستقواء المتنفذ واستعلاء المسؤول والإستخفاف بالعقول وقصور القانون عن محاسبة المسيء، عوامل عندما تجتمع، فهي كفيلة أن تقلب الوضع رأسا على عقب، لكن الخسارة حتما كبيرة والثمن باهض والثوابت تصبح متغيرات. والتجارب المريرة حولنا ما زلنا نتابع أخبارها وكذلك في دول العالم.   مسؤولون يعتقدون أنهم الأفضل واختيارهم أعطاهم الدافع لأن يكنوا مطلقي الحرية بالأداء والتقييم والحكم والقرار. وتلك ذهنية قامت ونمت قياسا على ما سبقها من أن المتنفذ لا يطاله القانون ولا تقربه العدالة ولا ينطبق عليه ماينطبق على البسطاء.   ومن الثوابت عند السلطة عدم إدانة المسؤول المتنفذ حفاظا على هيبة وسمعة الجهاز الحكومي داخليا وخارجيا. نذكّر بأن هيبة الدولة...

سعيد العراقي: لماذا تُنتهك الحريات في العراق؟

Friday, 29 September 2017 17:23
الإسراء نيوز - من الملفت للنظر أن جميع العهود و المواثيق الدولية نصت على فسح المجال أمام الشعوب أن تخرج من صمتها لتعبر عن مأساتها وما تمر به من انعدام الخدمات وغياب الحلول الناجحة الكفيلة بتوفير سبل الحياة الكريمة وهذا سببه الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة وهو طبعاً نتيجة الفشل و التدهور الكبير و التخبط السياسي الذي تعيشه جل القيادات السياسية بشتى مسمياتها مما يجعل الجماهير  تطرق أبواب وسائل التعبير عن مدى امتعاضها و خيبة أملها من تلك السياسات الفاشلة علها تخرج من سباتها و تكف جرائمها البشعة و تسمع صوت الجماهير الغاضبة و لكن وكما يُقال تجري الرياح بما لا تشتهي السفن فمع وجود تلك...

أديب السعدي: في العيد الخامس لـ"الإسراء نيوز"

Friday, 29 September 2017 17:19
الإسراء نيوز – خاص - ذات يوم قبل عامين قرأتُ إعلانا على الفيسبوك ترحِّب فيه صحيفة الكترونية اسمها الإسراء نيوز بأصحاب المواهب المختلفة، وتعبِّر فيه عن استعدادها لنشر نتاجهم، فراسلتُ القائمين عليها وأبلغتهم برغبتي في أن ينشروا لي كتاباتي، فرحَّبوا بذلك مِن دون أن تكون هناكَ أية التزامات مادية من جانبهم تجاهي، فقبِلتُ بذلك وقلتُ لهم أنَّ المهم عندي أن تصل كلمتي إلى أكبر عدد ممكن من النَّاس. ومن هنا بدأ التعاون فيما بيننا؛ فوجدتُ فيهم صِدقا في التَّعامل وحرصا على نقل الخبر بصدق واهتماما بأحوال هذا البلد وغيره من البلدان، وقبولا بالرأي والرأي الآخر، فمثلا لم يقوموا يوما برفض نشر...

نائل أبومروان: أكذوبة الصهيونية.. حل الدولتين!!

Thursday, 28 September 2017 15:04
الإسراء نيوز - بذلت الحركة الصهيونية كل ما في وسعها ولا تزال ، من أجل تنفيذ مخططها الرامي إلى إقامة ” الدولة اليهودية ” التي دعا إلى تأسيسها تيودور هرتزل في المؤتمر الصهيوني الأول في آب عام 1897 بمدينة بازل في سويسرا منذ أن ظهرت فكرة (دولتان لشعبين) في سياق البحث والعمل من أجل إيجاد حل للصراع العربي الصهيوني، كان الحديث عن إقامة ( دولة فلسطينية ) يندرج في إطار الخطاب اللفظي من أجل التغطية على المخططات التوسعية الصهيونية وتبرير إقامة (الدولة اليهودية) على أساس عرقي ينطوي على استبعاد كل من ليس يهوديا . في القناة السرية التي أفضت إلى توقيع اتفاق أوسلو /أيلول 1993 / كانت...