نشر في: 12 October 2017
| Print |

محمد بني ياسين: تكلم حتى أراك

الإسراء نيوز – خاص - طبيعة الحياة والكون التغيير لايوجد شيء يبقى على ماهو عليه غير الجماد إذا لم يتعرض للتغيير بأمر الله عزوجل اومن قبل الكائنات الحية الأخرى باقي المخلوقات تتغير في نموها وتتطور أشكالها بقدرة الله. والإنسان ينطبق عليه ذلك من طفل صغير لاحول له ولاقوة إلى رجل مكتمل البنية لكن الذي يهمنا بالموضوع بأن هناك الكثيرون ممن تنمو أجسامهم ولاتنمو معها احاسيسهم وعقولهم فتجد البعض منهم لايدخل الباب إلا مؤاربة من ضخامة جسمه ولايستطيع الدخول إلى السيارة إلا على دفعات وللأسف مازال يحمل في رأسه دماغ طفل لم يفطم بعد.

 

صدق القائل

 

لاخير في حسن الجسوم وطولها  إذ لم يزن حسن الجسوم عقول

 

الشخص من هؤلاء النوع من الناس مشغول بمعدته ويأبى تطوير عقله وفكره من هنا تجد كلامه يسبب له الكثير من المشاكل لعدم معرفة معاني مايصدر عنه من كلمات فهو يتكلم فقط من أجل الكلام ولايدرك عواقب كلامه لذلك نجد الغالبية يصفونه ( خارج البث ومضيع تردده) فالأجسام لاتدل غالبا على المحتوى ولا المظهر واللباس ولا إمتلاك الأموال والعقارات  الإنسان يتم كشف مستواه الذهني ومعرفة ماوهبه الله من مخزون معرفي من خلال معاملته وتصرفه مع الآخرين كثيرون لايملكون مظاهر الترف واجسامهم على قول المثل(خف الريشه) بقفز عن الطابق الثاني ومابنكسر لكن يملكون موسوعة من المعرفة ويتمتعون بصفات قيادية وكلامهم يوزن بالذهب عيار 24 قيراط لأنهم اجتهدوا واهتموا بتغذية عقولهم والأهم من كل ذلك يدركون متطلبات كل مرحلة من مراحل نموهم فنجد الغالبية ممن اهتموا بهذه التغذية مميزون ومبدعون ومتابعون لأعمالهم ونظرهم دائما للإمام نحو أهدافهم.

 

الذي أريد ايصاله عدم الحكم على الآخرين من المظهر والجسم

 

وقف رجل جميل المنظر والهندام أمام سقراط يتبختر ويتباهى بلباسه ويفاخر بطول جسمه وحسن منظره.

 

فقال له سقراط : تكلم حتى أراك.

 

لذلك علينا أن نتعامل مع العقول وليس مع الأجسام ووزنها وطولها البعض طول رمح القصيب وإذا تكلم مصيبة والوقعة معه كارثه(الطول طول النخلة والعقل عقل صخلة) الأفضل عدم الدخول مع هذه الأصناف بأية نقاشات وتجاهل مايصدر منهم من كلام أؤكد بأن الكلام قد ينطبق على البعض في الحالتين نهاية القول العقل زينة ويازين من يتصف به.

 

وصدق القائل :

 

وأفضل قسم الله للمرء عقله ....... فليس من الخيرات شيء يقاربه

 

فزين الفتى في الناس صحة عقله ... وإن كان محظورا عليه مكاسبه

 

ويزري به في الناس قلة عقله .......... وإن كرمت أعراقه ومناسبه

 

إذا أكمل الرحمن للمرء عقله .............. فقد كملت أخلاقه ومآربه.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

Add comment

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة